آخر 10 مشاركات : تفسيرال عمران لشيخ ابن عثيمين124_200 (الكاتـب : الماسه حساسه - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 12:01 AM - التاريخ: 09-21-2019)           »          تفسيرال عمران لشيخ ابن عثيمين 123_200 (الكاتـب : الماسه حساسه - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 - الوقت: 11:57 PM - التاريخ: 09-20-2019)           »          تفسير ال عمران لشيخ ابن عثيمين 122-200 (الكاتـب : الماسه حساسه - مشاركات : 0 - المشاهدات : 19 - الوقت: 09:56 PM - التاريخ: 09-14-2019)           »          تفسير ال عمران لشيخ ابن عثيمين 121-200 (الكاتـب : الماسه حساسه - مشاركات : 0 - المشاهدات : 18 - الوقت: 09:31 PM - التاريخ: 09-14-2019)           »          عاشق يعشق جنون مهرتة (الكاتـب : ابو وافي - مشاركات : 36821 - المشاهدات : 596391 - الوقت: 07:35 PM - التاريخ: 09-11-2019)           »          النفـس الشـفَّـافة (الكاتـب : مهره بدوية جنوبية - مشاركات : 4 - المشاهدات : 118 - الوقت: 07:59 PM - التاريخ: 09-07-2019)           »          تعريف السياحة واركانها (الكاتـب : مهره بدوية جنوبية - مشاركات : 12 - المشاهدات : 111 - الوقت: 07:56 PM - التاريخ: 09-07-2019)           »          الحضارات التي سكنت المملكة في العصور القديمة (الكاتـب : مهره بدوية جنوبية - مشاركات : 7 - المشاهدات : 85 - الوقت: 07:55 PM - التاريخ: 09-07-2019)           »          الحروف في اللغة وأقسامها (الكاتـب : مهره بدوية جنوبية - مشاركات : 7 - المشاهدات : 106 - الوقت: 07:54 PM - التاريخ: 09-07-2019)           »          بسمه عشق لن ينتهي (الكاتـب : مهره بدوية جنوبية - مشاركات : 4 - المشاهدات : 6 - الوقت: 07:54 PM - التاريخ: 09-07-2019)

 ننتظر تسجيلك هـنـا

       




العودة   منتديات قطرات ندى الجنوب > ~*¤ô§ô¤*~ المنتديات الاسلاميه~*¤ô§ô¤*~ > ][ قطرات الاسلامي ][
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة


االلهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

كل مايخص المواضيع الاسلاميه


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 02-23-2017, 09:25 PM
دلوعة حبيبها غير متواجد حالياً
    Female
اوسمتي
الفائز بالمركز 2 الفائز بالمركز 2 شكر و تقدير الوسام الذهبي 
لوني المفضل Magenta
 رقم العضوية : 11551
 تاريخ التسجيل : Dec 2016
 فترة الأقامة : 1004 يوم
 أخر زيارة : 08-27-2019 (10:10 PM)
 المشاركات : 29,050 [ + ]
 التقييم : 842
 معدل التقييم : دلوعة حبيبها is a splendid one to beholdدلوعة حبيبها is a splendid one to beholdدلوعة حبيبها is a splendid one to beholdدلوعة حبيبها is a splendid one to beholdدلوعة حبيبها is a splendid one to beholdدلوعة حبيبها is a splendid one to beholdدلوعة حبيبها is a splendid one to behold
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي االلهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك



الحمد لله
أولاً:
الشكر هو : المجازاة على الإحسان ، والثناء الجميل على من يقدم الخير والإحسان ، وأجل من يستحق الشكر والثناء على العباد هو الله جل جلاله ؛ لما له من عظيم النعَم والمنن على عباده في الدِّين والدنيا ، وقد أمرنا الله تعالى بشكره على تلك النعم ، وعدم جحودها ، فقال : ( فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ ) البقرة/ 152 .
ثانياً:
أعظم من قام بهذا الأمر ، فشكر ربَّه ، حتى استحق وصف " الشاكر " و " الشكور " هم الأنبياء والمرسلون عليهم السلام :
قال تعالى : ( إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلَّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ . شَاكِراً لَأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ) النحل/ 120 ، 121 .
وقال تعالى : ( ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْداً شَكُوراً ) الإسراء:/ 3 .
ثالثاً:
ذكر الله تعالى بعض نعمه على عباده ، وأمرهم بشكرها ، وأخبرنا تعالى أن القليل من عباده من قام بشكره عز وجل .
1. قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ) البقرة/ 172 .
2. وقال تعالى : ( وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الْأَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ قَلِيلاً مَا تَشْكُرُونَ ) الأعراف/ 10 .
3. وقال تعالى : ( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ يُرْسِلَ الرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ وَلِيُذِيقَكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَلِتَجْرِيَ الْفُلْكُ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) الروم/ 46 .
4. ومن النعم الدينية : قوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) المائدة/ 6 .
وغير ذلك كثير ، وإنما ذكرنا هنا بعض تلك النِّعَم ، وأما حصرها : فيستحيل ، كما قال الله تعالى : ( وَآتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا إِنَّ الْأِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ ) إبراهيم/ 34 ، ثم منَّ الله علينا فغفر لنا تقصيرها في شكر تلك النعم ، فقال : ( وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ) النحل/ 18 .
والمسلم دائم الطلب من ربِّه تعالى أن يعينه على شكره تعالى ؛ إذ لولا توفيق الله لعبده ، وإعانته : لما حصل الشكر ، ولذا شرع في السنَّة الصحيحة طلب الإعانة من الله على شكره تعالى .
عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخَذَ بِيَدِهِ وَقَالَ : ( يَا مُعَاذُ ، وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّكَ ، وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّكَ ، فَقَالَ : أُوصِيكَ يَا مُعَاذُ لَا تَدَعَنَّ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ تَقُولُ : اللَّهُمَّ أَعِنِّي عَلَى ذِكْرِكَ ، وَشُكْرِكَ ، وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ ) .
رواه أبو داود ( 1522 ) والنسائي ( 1303 ) ، وصححه الألباني في " صحيح أبي داود " .
وكان الشكر على النِّعَم سبباً في زيادتها ، كما قال تعالى : ( وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ) إبراهيم/ 7 .
رابعاً:
كيف يكون شكر العبد ربَّه على نعمه الجليلة ؟ يكون الشكر بتحقيق أركانه ، وهي شكر القلب ، وشكر اللسان ، وشكر الجوارح .
قال ابن القيم - رحمه الله - :
الشكر يكون : بالقلب : خضوعاً واستكانةً ، وباللسان : ثناءً واعترافاً ، وبالجوارح : طاعةً وانقياداً .
" مدارج السالكين " ( 2 / 246 ) .
وتفصيل ذلك :
1. أما شكر القلب : فمعناه : أن يستشعر القلب قيمة النعم التي أنعمها الله على عبده ، وأن ينعقد على الاعتراف بأن المنعم بهذه النعَم الجليلة هو الله وحده لا شريك له ، قال تعالى : ( وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللّهِ ) النحل/ 53 .
وليس هذا الاعتراف من باب الاستحباب ، بل هو واجب ، ومن نسب هذه النعم لغيره تعالى : كفر .
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي – رحمه الله - :
الواجب على الخلق إضافة النعم إلى الله قولاً ، واعترافاً ، وبذلك يتم التوحيد ، فمن أنكر نعَم الله بقلبه ، ولسانه : فذلك كافر ، ليس معه من الدين شيء.
ومَن أقر بقلبه أن النعَم كلها من الله وحده ، وهو بلسانه تارة يضيفها إلى الله ، وتارة يضيفها إلى نفسه ، وعمله ، وإلى سعي غيره - كما هو جارٍ على ألسنة كثير من الناس - : فهذا يجب على العبد أن يتوب منه ، وأن لا يضيف النعم إلا إلى موليها ، وأن يجاهد نفسه على ذلك ، ولا يتحقق الإيمان ، والتوحيد إلا بإضافة النعَم إلى الله ، قولاً ، واعترافاً .
فإن الشكر الذي هو رأس الإيمان مبني على ثلاثة أركان : اعتراف القلب بنعَم الله كلها عليه ، وعلى غيره ، والتحدث بها ، والثناء على الله بها ، والاستعانة بها على طاعة المنعم ، وعبادته .
" القول السديد في مقاصد التوحيد " ( ص 140 ) .
وقال تعالى مبيناً حال من يجحد نسبة النعم لله تعالى : ( يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللّهِ ثُمَّ يُنكِرُونَهَا وَأَكْثَرُهُمُ الْكَافِرُونَ ) النحل/ 83 .
قال ابن كثير - رحمه الله - :
أي : يعرفون أن الله تعالى هو المسدي إليهم ذلك ، وهو المتفضل به عليهم ، ومع هذا ينكرون ذلك ، ويعبدون معه غيره ، ويسندون النصر والرزق إلى غيره .
" تفسير ابن كثير " ( 4 / 592 ) .
2. وأما شكر اللسان : فهو الاعتراف لفظاً – بعد عقد القلب اعتقاداً – بأن المنعَم على الحقيقة هو الله تعالى ، واشتغال اللسان بالثناء على الله عز وجل .
قال تعالى في سياق بيان نعمه على عبد محمد صلى الله عليه وسلم : ( وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى ) الضحى/ 8 ، ثم أمره في مقابل ذلك بقوله : ( وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ ) الضحى/ 11 .
قال ابن كثير – رحمه الله - :
أي : وكما كنت عائلا فقيراً فأغناك الله : فحدِّث بنعمة الله عليك .
" تفسير ابن كثير " ( 8 / 427 ) .
وعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ اللَّهَ لَيَرْضَى عَنْ الْعَبْدِ أَنْ يَأْكُلَ الْأَكْلَةَ فَيَحْمَدَهُ عَلَيْهَا ، أَوْ يَشْرَبَ الشَّرْبَةَ فَيَحْمَدَهُ عَلَيْهَا ) .
رواه مسلم ( 2734 ) .
قال أبو العباس القرطبي – رحمه الله - :
والحمد هنا بمعنى الشكر ، وقد قدمنا : أن الحمد يوضع موضع الشكر ، ولا يوضع الشكر موضع الحمد ، وفيه دلالة على أن شكر النعمة - وإن قلَّت - : سببُ نيل رضا الله تعالى ، الذي هو أشرف أحوال أهل الجنة ، وسيأتي قول الله عز وجل لأهل الجنة حين يقولون : " أعطيتنا ما لم تعط أحداً من خلقك ، فيقول : ( ألا أعطيكم أفضل من ذلك ؟ ) فيقولون : ما هو ؟ ألم تبيض وجوهنا ، وتدخلنا الجنة ، وتزحزحنا عن النار ؟ ، فيقول : ( أحلُّ عليكم رضواني ، فلا أسخط عليكم بعده أبداً ) .
وإنما كان الشكر سبباً لذلك الإكرام العظيم لأنَّه يتضمَّن معرفة المنْعِم ، وانفراده بخلق تلك النعمة ، وبإيصالها إلى المنعَم عليه ، تفضلاًّ من المنعِم ، وكرماً ، ومنَّة ، وأن المنعَم عليه فقيرٌ ، محتاجٌ إلى تلك النعَم ، ولا غنى به عنها ، فقد تضمَّن ذلك معرفة حق الله وفضله ، وحقّ العبد وفاقته ، وفقره ، فجعل الله تعالى جزاء تلك المعرفة : تلك الكرامة الشريفة .
" المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم " ( 7 / 60 ، 61 ) .
ومن هنا قال بعض السلف : " مَن كتم النعمة : فقد كفَرها ، ومن أظهرها ونشرها : فقد شكرها " .
قال ابن القيم – تعليقاً على هذا - :
وهذا مأخوذ من قوله : ( إن الله إذا أنعم على عبد بنعمة : أحب أن يَرى أثر نعمته على عبده ) .
" مدارج السالكين " ( 2 / 246 ) .
ويروى عن عمر بن عبد العزيز رحمه الله قوله : تذاكروا النِّعَم ، فإنَّ ذِكرها شكرٌ .
3. وأما شكر الجوارح : فهو أن يسخِّر جوارحه في طاعة الله ، ويجنبها ارتكاب ما نهى الله عنه من المعاصي والآثام .
وقد قال الله تعالى : ( اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْراً ) سـبأ/ من الآية 13 .
عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا صَلَّى قَامَ حَتَّى تَفَطَّرَ رِجْلَاهُ قَالَتْ عَائِشَةُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَتَصْنَعُ هَذَا وَقَدْ غُفِرَ لَكَ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ ؟ فَقَالَ : ( يَا عَائِشَةُ أَفَلَا أَكُونُ عَبْدًا شَكُورًا ) .
رواه البخاري ( 4557 ) ومسلم ( 2820 ) .
قال ابن بطَّال – رحمه الله - :
قال الطبري : والصّواب في ذلك : أن شكر العبد هو : إقراره بأن ذلك من الله دون غيره ، وإقرار الحقيقة : الفعل ، ويصدقه العمل ، فأما الإقرار الذي يكذبه العمل ، فإن صاحبه لا يستحق اسم الشاكر بالإطلاق ، ولكنه يقال شكر باللسان ، والدليل على صحة ذلك : قوله تعالى : ( اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا ) سبأ/ 13 ، ومعلوم أنه لم يأمرهم ، إذ قال لهم ذلك ، بالإقرار بنعمه ؛ لأنهم كانوا لا يجحدون أن يكون ذلك تفضلاًّ منه عليهم ، وإنما أمرهم بالشكر على نعمه بالطاعة له بالعمل ، وكذلك قال صلى الله عليه وسلم حين تفطرت قدماه في قيام الليل : ( أفلا أكون عبدًا شكوراً ) .
" شرح صحيح البخارى " ( 10 / 183 ، 184 ) .
وقال أبو هارون : دخلتُ على أبي حازم ، فقلت له : يرحمك الله ، ما شكرُ العينين ؟ قال : إذا رأيتَ بهما خيراً : ذكرته ، وإذا رأيتَ بهما شرّاً : سترته ، قلت : فما شكر الأذنين ؟ قال : إذا سمعتَ بهما خيراً : حفظته ، وإذا سمعتَ بهما شرّاً : نسيتَه .
قال ابن رجب الحنبلي – رحمه الله - :
الشكر على درجتين : إحداهما واجب ، وهو أن يأتي بالواجبات ، ويتجنب المحرمات ، فهذا لا بد منه ، ويكفي في شكر هذه النعم ، ... .
ومن هنا قال بعض السلف :
" الشكر : ترك المعاصي " .
وقال بعضهم : " الشكر أن لا يُستعان بشيءٍ من النعَم على معصيته " .
وذكر أبو حازم الزاهد شكرَ الجوارح كلها : " أن تكف عن المعاصي ، وتستعمل في الطاعات " ، ثم قال : " وأما مَن شكر بلسانه ولم يشكر بجميع أعضائه : فمثَلُه كمثل رجل له كساء فأخذ بطرفه ، فلم يلبسه ، فلم ينفعه ذلك من البرد ، والحر ، والثلج ، والمطر " .
الدرجة الثانية من الشكر : الشكر المستحب ، وهو أن يعمل العبد بعد أداء الفرائض ، واجتناب المحارم : بنوافل الطاعات ، وهذه درجة السابقين المقربين ... .
" جامع العلوم والحكم " ( ص 245 ، 246 ) .
والخلاصة :
أنه حتى تكون شاكراً لربك تعالى على ما أنعم عليك : فإنه يجب عليك الاعتراف بقلبك أن واهب هذه النعم ، ومسديها هو الله تعالى ، فتعظمه ، وتنسبها إليه ، وأن تعترف بذلك بلسانك ، فتشكره بعد الاستيقاظ من النوم أن وهب لك الحياة ، وبعد الطعام والشراب أن رزقك إياهما وتفضل بهما عليك ، وهكذا في كل نعمة تراها على نفسك .
وتشكره بجوارك بأن لا تجعلها ترى ، ولا تسمع ، معصية ، أو منكراً ، كغناء ، أو غيبة ، ولا تمش برجليك إلى أماكن محرَّمة ، ولا تستعمل يديك في منكر ، ككتابة محرمة في علاقة مع نساء أجنبيات ، أو كتابة عقود محرمة ، أو القيام بصنعة أو عمل محرَّم ،
ومن شكر النعم بالجوارح : تسخيرها في طاعة الله تعالى ، بقراءة القرآن ، وكتب العلم ، وسماع النافع والمفيد ، وهكذا باقي الجوارح تسخرها في الطاعات المختلفة .
واعلم أن شكر النعَم نعمة تحتاج لشكر ، وهكذا يبقى العبد متقلباً في نعَم ربِّه ، وهو يشكر ربه على تلك النعم ، ويحمده أن وفقه إلى أن يكون من الشاكرين .
نسأل الله تعالى أن يوفقنا وإياك لما يحب ويرضى . __DEFINE_LIKE_SHARE__



 توقيع : دلوعة حبيبها

تم منع التواقيع في هذا القسم من قبل الأدارة

رد مع اقتباس
قديم 03-02-2017, 12:10 PM   #2


حسن الشهري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11584
 تاريخ التسجيل :  Jan 2017
 أخر زيارة : 08-27-2019 (08:57 AM)
 المشاركات : 17,787 [ + ]
 التقييم :  42
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Beige
افتراضي






اسأل الله العظيم

أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان.
وأن يثيبك البارئ خير الثواب .
دمت برضى الرحمن



 
 توقيع : حسن الشهري

تم منع التواقيع في هذا القسم من قبل الأدارة


رد مع اقتباس
قديم 03-03-2017, 09:52 PM   #3


الجوووري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 10827
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
 أخر زيارة : 09-17-2019 (11:06 PM)
 المشاركات : 63,883 [ + ]
 التقييم :  350
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Hotpink
افتراضي



May Allah Reward you


 
 توقيع : الجوووري

تم منع التواقيع في هذا القسم من قبل الأدارة


رد مع اقتباس
قديم 03-04-2017, 10:43 PM   #4


دلع الرومنسية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11105
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 05-08-2019 (10:15 PM)
 المشاركات : 47,015 [ + ]
 التقييم :  30
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




جزاك الله خيـر

بارك الله في جهودك

وأسال الله لك التوفيق دائما
وأن يجمعنا على الود والإخاء والمحبة
وأن يثبت الله أجرك
ونفعا الله وإياك بما تقدمه
دلع


 
 توقيع : دلع الرومنسية

تم منع التواقيع في هذا القسم من قبل الأدارة


رد مع اقتباس
قديم 03-05-2017, 08:51 PM   #5


همس الدلوعه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 10971
 تاريخ التسجيل :  Apr 2013
 أخر زيارة : 02-20-2019 (01:29 AM)
 المشاركات : 26 [ + ]
 التقييم :  111
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : maroon
افتراضي



طرح رااائع
جزاك الله خير وجعله بميزان حسناتك
وأنار قلبك بنور الإيمان
لروحك السعاده


 
 توقيع : همس الدلوعه

تم منع التواقيع في هذا القسم من قبل الأدارة


رد مع اقتباس
قديم 03-20-2017, 02:45 AM   #6


الماسه حساسه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 10799
 تاريخ التسجيل :  Jun 2012
 أخر زيارة : 09-21-2019 (12:33 AM)
 المشاركات : 110,369 [ + ]
 التقييم :  1622
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : darkgreen
افتراضي



جزاك الله خير على روعة وفائدة طرحك
وبانتظار جديدك وفوائدك بشغف
وجعله الله بميزان حسناتك يوم الحساب


 
 توقيع : الماسه حساسه

تم منع التواقيع في هذا القسم من قبل الأدارة


رد مع اقتباس
قديم 11-03-2017, 08:35 PM   #7


حنايا الخفوق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11621
 تاريخ التسجيل :  Apr 2017
 أخر زيارة : 08-31-2019 (07:48 PM)
 المشاركات : 10,085 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
انجاز رايع ومواضيع مميزة وابداع راقي
سلمت وسلمت الايادي التي شاركت وساهمت في هذا الطرح الجميل
بارك الله بك ولا تحرمنا من ابداعاتتك وتميزك المتواصل
واصل في كل ماهو جديد ومفيد لديك
فنحن بانتظار جديدك الرايع والجميل
كوجودك المتواصل والجميل معنا


 
 توقيع : حنايا الخفوق

تم منع التواقيع في هذا القسم من قبل الأدارة


رد مع اقتباس
قديم 11-03-2017, 11:57 PM   #8


دلوعة حبيبها غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11551
 تاريخ التسجيل :  Dec 2016
 أخر زيارة : 08-27-2019 (10:10 PM)
 المشاركات : 29,050 [ + ]
 التقييم :  842
 الجنس ~
Female
 SMS ~
من قال لي دلوعة
قلت له يابخت الدلع فيني
وشلون مااغتر وعندي من يموت فيني
لوني المفضل : Magenta
افتراضي



أسعد الله قلوبكم
وأمتعها بالخير دوماً
أسعدني كثيراً مروركم
وتعطيركم هذه الصفحه
وردكم المفعم بالحب والعطاء
دمتم بخير وعافيه


 
 توقيع : دلوعة حبيبها

تم منع التواقيع في هذا القسم من قبل الأدارة


رد مع اقتباس
قديم 11-05-2017, 08:09 PM   #9


مهره بدوية جنوبية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11388
 تاريخ التسجيل :  Mar 2016
 أخر زيارة : 09-07-2019 (07:59 PM)
 المشاركات : 17,583 [ + ]
 التقييم :  130
 SMS ~
انا فتاة اتميز بالعناد الشديد مع خليط من البراه...
اجيد احسان الظن كثيرا ...
غيوره على من حب وبشدة ..
يقال ان دمعتي لا تفارق عيني ولكني احب الضحك كثيرا
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



بارك الله فيك


 
 توقيع : مهره بدوية جنوبية

تم منع التواقيع في هذا القسم من قبل الأدارة


رد مع اقتباس
قديم 02-09-2019, 10:19 PM   #10


ندى الجنوب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 10835
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
 أخر زيارة : 09-06-2019 (12:59 AM)
 المشاركات : 36,371 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جزاك الله خير


 
 توقيع : ندى الجنوب

تم منع التواقيع في هذا القسم من قبل الأدارة


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أحلام, الجلد, االلهم, ينبغي, سلطانك, والسكر, وجهك, وعظيم, كما


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


أقسام المنتدى

~*¤ô§ô¤*~ المواضيع المميزه ~*¤ô§ô¤*~ @ ][ المواضيع المميزه][ @ ~*¤ô§ô¤*~ المنتديات العامه ~*¤ô§ô¤*~ @ ][قطرات العام ][ @ ][ قطرات الاخبار ][ @ ][ قطرات الترحيب ][ @ ][ قطرات الاسلامي ][ @ ][ قطرات السفر والسياحه ][ @ ~*¤ô§ô¤*~ المنتديات الثقافيه والادبيه ~*¤ô§ô¤*~ @ ][ قطرات همس القوافي ][ @ ][قطرات بوح الخواطر ][ @ ][ قطرات القصص والروايات ][ @ ~*¤ô§ô¤*~ منتديات الاسره والمجتمع ~*¤ô§ô¤*~ @ ][ قطرات عالم الاسره والطفل ][ @ ][ قطرات الازياء والمكياج ][ @ ][ قطرات ادم ][ @ ][ قطرات الصحــه والغــذاء ][ @ ][ قطرات مائدة ندى الجنوب ][ @ ][ قطرات الديكورات والأثاث ][ @ ~*¤ô§ô¤*~ المنتديات الترفيهيه و الرياضيه ~*¤ô§ô¤*~ @ ][ قطرات الاقلاع والنكت والفرفشه ][ @ ][ قطرات المسابقات والترفيه ][ @ ][ قطرات الصور ومقاطع الفيديو][ @ ][ قطرات الشبـاب والرياضـه][ @ ][ قطرات السيـارات ][ @ ~*¤ô§ô¤*~ قطرات الكمبيوتر والانترنت ~*¤ô§ô¤*~ @ ][ قطرات التصاميم ][ @ ][ قطرات الهاتف المحمول ][ @ ][ قطرات البرامج ومشاكل الكمبيوتر ][ @ ™«المنتديات الخاصه بالأعضاء»™ @ قسم طلبات الاعضاء وتغير .. واقتراح @ ™« منتدى المواضيع المكرره»™ @ قسم كرسي الاعتراف @ المنتديات الادارية @ قسم خاص بالادارة فقط @ منتديات السياحة @ ][ قطرات الصور ][ @ ][ قطرات النقاش ][ @ ][ قطرات مخصصه للاعضاء][ @ قسم خاص للمشرفين @ ™« الـمـنـتـدى الــعـــام »™ @ قطرات التهاني والتبريكات @ ][ قطرات الخيمه الرمضانيه ][ @ قسم السياحة التراث @ قسم الاسرة فرع الاشغال اليدوية @ منتديات التربية والتعليم العام @ قطرات التربية والتعليم @ قطرات تطوير الذات @ كتاب المنتدى @ قطرات الاتيكيت @ قطرات الاحتياجات الخاصة @ اناشيد وصوتيات ومرئيات اسلامية @ الأرشفة @ ارشفة google @ قطرات الشاعر عقيلان القرني @ قطرات للفتاوي @ قطرات للقران الكريم وعلومة ( الأعجازفي القراّن والسنه) @ قطرات السيرة النبوية ( المصطفي صل الله عليه وسلم واصحابة الكرام) @ ~*¤ô§ô¤*~ المنتديات الاسلاميه~*¤ô§ô¤*~ @ ][ قطرات تطوير المواقع والمنتديات ][ @ ][ قطرات حروف لا يكللها الجفاف ][ @ تصاميم المبدعة ( همس الروح ) @ تصاميم جوهرتنا ( الدلوعه الهلاليه ) @ خاص بتصوير الاعضاء @ تصميمات ملكة المنتدى ( خطوات ملكة ) @ قطرات مواسات الأعضاء @ قطرات الفيات واهداءات الأعضاء @ اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية @ خيمة الحج @ ][ قطرات الكمبيوتر والانترنت ][ @ ][ قطرات رسايل الجوال ][ @ قطرات مناصب الاعضاء @ المســـــــــــــــابقات @ رحلات اعضاء قطرات ندى الجنوب لحول العالم @ قصايد وشعراء @ المسابقات @ الاعضاء الصغار @ قسم خاص بتصاميم ابووافي لليويتوب @ ~*¤ô§ô¤*~ قطرات لمواضيع الاعلان ~*¤ô§ô¤*~ @ ][ قطرات لمواضيع الاعلان ][ @ قسم خاص لتصميمات مجنونة البدوي المجنون لليويتوب @ تصاميم وابداعات ( غربة مشاعر ) @



Powered by vBulletin® 3.8.7 ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas

تصميم واستضافة : مؤسسة الطبقات الصلبة